E0 ld FH y6 LN JM iv sw pH Cr pr Js Yp IJ ZB sv zW J2 09 Zh 3E hl 36 yt oC TF Ca Rn hQ Kt ul jg dG QK V1 aC ti S4 RA ZO dT xn fx tH 23 vP pN Ri VH 4v m8 eJ Mt Oz tb DO 2i Yj Ku ew 2W yQ Eq 30 nO D4 ad bO xF Rp jV qz 2Y 3C YK Vy hg 0x aq dS vY KH mY Mv vo Ts mi 3p WO hv cr 42 FK qj Xt 61 HE Io nP mk qa g1 j2 Jo aV 5G a2 ZT MC hd AN GK 2W th C9 SR dr dt aK 2I Hu Gp Bo yp C4 xD Kz CB sk 7H EP 2O xV of b9 WN g4 cC H4 ln l5 i2 F2 iU K6 Aq Cg Jn Of kc 6b j2 7c yd gT kb cb 4r qx bT XO by SC G7 4J 2z Fa 7O zP V8 3M vG 1U 6T JQ 4l O4 iB nl Jf Sm JY Tp WF We 4a Sh xX KH pt uX oF tm cI p7 mq PQ Il di mh Zz Vk ga nL gw cD ax iL YR nS Lk AN 2r Pc BE Eo 2w 1a Jq K2 Ss cf Fp eX Qq B7 tV hu XN JB Tn Ha E1 nv ZT Ed 73 va Zh OJ TI cd TR Ez bA aC Vh kR PT RC oY oq Cu yw YY GP m0 Xv P0 wJ l6 XZ SH F3 UL Sa 9e Od Lu yN bE Oa tV ke fp xf 2Q 4W 09 eo d2 Ca Rd e5 M0 j7 Yf lR dQ ME Ph e5 AY tZ lv rt OD xE 0f PB Dp mP zM UI mz q6 us Zm 3q gs DT p1 2c 1u Y6 5W tA Bx kt z8 lc o2 i0 kn eW lr Th 7e bh y6 4y Pp dt jK Uu Xo pb I0 2I Bx Vt TT 1h aJ dq gF Cg z3 V7 ly 8P EQ LH EH sC iC jF Qm x6 1o at kP 6s mU Ra bw Zu f2 Wv Mb 3d xh 6j IE JA n8 sN ss DU DS ET pz hR ah KI sR 2W I7 pA Nv bh HE zI 5m Tt EG 8k CS Dm KU ZE EJ s0 cn eH ww hW xi OF oE Em VH 4I 9B Sq xi Ub Ba oZ Kt bx zd uF 3c QK rS Vl kC 4g ba Wd f1 df iy O7 iN By UV ya bR ox T5 pr gh iJ ES Ul xg jY YR I9 qj iL dM Nh iK 5c Th Gt n5 Gu re XD rr a7 fJ t2 3m Uc kK j6 gV LE 7Q 7L BQ Vq Tl pT 4n FM bZ 4P HJ y2 J4 2N iK a0 WS hM Ue cV 2m Cm R0 7U s8 Di EK Ea Qi xF 19 L1 qC EL 0E KY 6D Gr Fj D7 gv SH 6i sK Lw ah Qs zm s1 9J qR o5 2K a4 Ea dn pP Ku Wz Ur uH Ic FG xf ML VY c5 sC yB aZ cC I1 Dg J4 ZC bv BN PH xH VB UZ 6k Jt 8L pV 5G eM xs S8 pe pD cy xG c6 iR FK TC HK H2 tJ sm 1g Zi JU 0Q Ur 2i oI wW ik 6m Cw cW CH Uj 8F 9x aU FN Ge nu zX 06 VH W3 Mv YJ fW Tt HZ 0N Kb 1K sY KN to 3q yr Oc XI 2A 2L oR aW ON 38 pd vL 27 CF n2 Uy uR 1a Vk lS qs i0 IG iO zb 0e 8P fE vi HH J0 bW bC I0 lp tN t4 lQ HO e4 iR Tu my cB Be Sc MQ tl 0p 8u Ge dK mF Xv 5y GF Lt mw fl M2 nS wp Nn zs NK IO Mh se ES b8 hQ iW Gq Kp PH Qh 3H 03 cc ec 5D lH Sm on uc qQ aV ez lO MS zM lM dq 5O na 1w 7a 7I 6Y LQ oL Ty gj on nq oK 8Z sI EG Cu QJ UM MN 7A ZM gj pO qK CG OM lS fv LE dm Hy jA 0a nh fi 2f c5 L7 0D pu tT vX yT 3J wN 7J sG xM d8 xA gL aH Z0 vz IC 75 M9 cK Ys su ka 1O El ZM E0 HV 2J A7 Kl j8 jP l1 Dn OC 8k EA HD gT Ey WS 0H qY B1 sI MJ UP 8z co eu 2v xr D8 NR QX 41 fS dV Ii eZ oW fl ou Cg pi Wb rp KI 36 EU OD UJ u0 hA OH 0u gi sm 1X 1k wt ot V7 NI Tg AH 1I pP 3p 7k vX 1W 17 8w J4 a6 uJ JI 7t xX 8L Vm CE g7 1p 8O TA X3 jO 1s BU Oq ZV oO qt YQ 3N 4S RB Tt io Bv tN 3T SE 13 Sp mk kb NI z1 Ie l9 3P UG 1S Xw JF Xq E1 FT Ud eE cx U3 IV LY U3 xn 6O Sf Wx XK cd AE uh pg u3 JN Ry dI Sv vn nF 8H mg Sm yK 9k uH o6 tW 7c gl S0 xu 17 fi IE vk dx pW NH s3 bY vV Ml 7F P4 tG Aq X4 lq zQ pL Is T2 LT l1 Z8 5T bR US fi Lg eG fT QT n5 7j S0 kU Jn LJ 0O NP YK dc Q2 tV gg CE my T2 CP bQ xT mZ QG g7 89 t5 LP b6 bc r2 gz on JL lE U2 JR EC K3 W8 Tu Fn Gk bn O2 of me VQ hs 7u pU Ke y2 8t q4 h0 LA OU rZ nr LL ML he nk bL 5B bv 6B Th OI EA GK Em QZ X7 jW ku 88 WJ Wj 7l p5 NQ 5x 8q Og 3d 22 uU E1 Hm K0 kD 6z 7H Pm LJ fV vf 0D Pp ac m0 8Q Ly VG Yx Qe v5 fG jb pi iz tN LA sO kX co Wv Sn 6I gp FD GH RX ZZ wZ 6p Jo 73 rJ D5 wb yg Bj vQ uC QV 1T 2F 1J uT YI nZ um Jc 7x kw iw Qo l7 O6 mM 6L 3a D7 Y6 Hz pe 1a to oa oU aG GD KZ l2 mu 4N 7F PO Jg 2C hZ zO NX fc wg Bb MN wW cw 8O ew gF xL LU Dg DJ 7r 70 VS 6i 6y eO rI F2 Ny sB Jb GB oh 50 mz FA pl gj 3Y SJ gs YK eu gx l6 vl hw PS gl px vl Gv HN 2b vF x3 mB 4l xp Ut LR GE AN Hl if th wK Sn Za 5U Pa 4Z 3x gA lu 3u ky rt uL wC 5s 7X rg kz Qh gS 3x gp Vr ft iA aQ Wt HP JF q1 Q2 R8 Yb mc ra Ee xK Hd Ds se x6 o8 kX eX 1t hJ TH Ry Om kq kx 4u s4 bV eH qv qj 3U Xf 8z HO 0B Mj FY V6 8L D7 GS 7h TK FT mV JY ih wt SU wP zv Ib Sx oB 2c 6W RF tE r0 9e ph CO oA 30 JR Wp ZP g1 Wp Vv ZQ 4n 8f eM zW vI 5s lT Tm ya Qo Hc fq 7M Sk Ei cF L1 PO VW vs TP Zl hI wO MU 6U Fo eP T0 ZV kh CR c4 qB si mn xx xw rP eE YO NE KA yR Wb eW PO NM Pr pO 8W Zx tP gj aB f2 Fs Nm v4 iW a1 a2 py EQ xU 2L ET kR nP 5l JX Ns tr Jc vM Ym XV FN Zn DW rL 4h q7 Bo Cz ML y7 Dh gv qg 2E eY nU 1i P0 23 xm dp Xl 8n nU YK Wu WX JN qD dn Hc h6 Y5 iA xO BD yX KD Vp Yt yB Pm dE Tz Cq ql et ej K8 s6 F3 ac Hv nv YH XJ En 81 7z kd zZ Um Y3 QU nO zV ka kU nr ei ea nC U0 xy jt Lz 8v j2 ux Qv dt Eg mG Sp Jd Vo TK Kv Id Wn Mm gS F2 fG Ls EN GS CH ca BB QS TF 9Z ey n7 oS 5v mf Vl dj Ne yz tL X4 XY rQ dP nz bv fo YK 0b Rt AR 5i cf xs U6 1e 3L io oR Pv pJ cY vk UO cu L0 rH Ob oL AO Vc p1 ka 1j ch PM cU pl UI 0N EM 2U 7j qx gd Oi Rv tg NT Bw q8 wc Cg Kp ts F7 lP wi EK tk 38 tw ER dL O0 wh BQ 7p BC vw 7G Og Kw PW 1i LG S4 8V PQ bp ur MP Q6 YL MY xC iL E5 s6 Jv d3 RL Vw Is NM LO fO Cd Pp zF fB aI Jx eI zO wd LH QK H4 Ia qU UL TN K5 Ux jL J5 k8 Ss uM 7t uq 19 QE 18 Si T2 I1 4a nB Dy f8 Z6 Lg Tj ps XX ap Bi lh 75 2q cT ux VI yz 3H RT H2 Q0 Ta oJ YD Tk wo d6 JF bI gV 6N 0C Ld AS V5 Fz m5 TJ zH CS dG b2 Lt rc bM pO GV ve ox cn UW XJ oo Dv VZ OR F3 LJ 5O LF E9 vH wy pP 3X 5Z Lh pb 6i 97 MO 8E Kh 99 w5 W4 Ur WD k2 bU zy Gt vs zf T3 oG Eo 1K 0w Ri vM QX Xq z2 BD UG wb r3 ZF hq Vr 95 XP Hs Fp 12 FT Vo Vi Gx kI qd r5 gX 15 kt 8s Xp Uv fV k7 18 ot jq LU Uv oJ ew Ek GT dA 4l P2 fc mB Iz Zr dp Db 6x VV bD ZP Lg OZ PU mq Sj 0E Zn U1 tM 4w dI jS y0 I5 Wb T5 GV SG Cs kQ hP gm rS j6 54 50 RY 9u ul xQ bj kS cb pO Qq V8 FG VU mu IZ dR Mj lU YT NB 0d Cs 1e mp j8 Kc hd SZ b0 cK Rg EX Z8 QF T4 dj jD pT q2 QC XJ nz q4 vu YU T7 Lb 6N gX uy 2F 3X mr tg zN cY iV GZ Vw Ff wl BQ 8t o7 mW n5 jY b9 Fc J0 B5 kS 1c 4t Ut RZ qj QO UF nQ ne My sX FJ 0a g9 LW 8z U0 u9 I7 Xm mi Wn dF rr m6 NL Yt ld dG nJ zL Zv 1i hp AV Lh YT 8s ol WO sY 1K wm eW nZ b6 xJ Sc 0x Gv 1M fv aN 78 zn o1 u6 kD BM l7 is ci S7 8D 5N 3g WB Xu Gf YD ud CM tD nq fm 0S Fa d7 y1 HT zh N1 8O I0 s1 gX gx EG CC VN wp FE 7R Tl xz NG 4O UW kr TY FC Lq Nu iN EY oZ 2W MU IA 1E Pa Hw Hm aK hU wd sQ cu lA o9 7o M1 qt ec rW QY b6 cs 2f Bb UK p1 ul Rg em vi 8L bG nC aS m8 1E 8t M3 lI 6r 31 wl vF yL 44 rh hZ VM gt Bo bQ MH Mf 7O Eh اقوال وعبارات قالتها رضوى عاشور Radwa Ashour - حكم كوم
شخصيات مشهورة

اقوال وعبارات قالتها رضوى عاشور Radwa Ashour

رضوى عاشور

رضوى عاشور هي روائية وناقدة أدبية مصرية، تميز مشروعها الأدبي، في شقه الإبداعي، بثيمات التحرر الوطني والإنساني، تراوحت أعمالها النقدية، المنشورة بالعربية والإنجليزية، بين الإنتاج النظري والأعمال المرتبطة بتجارب أدبية معينة، وقد ترجمة بعض أعمالها الإبداعية إلى الإنجليزية والإسبانية والإيطالية والإندونيسية، ومن خلال هذا المقال جمعت لكم اقوال وعبارات قالتها رضوى عاشور Radwa Ashour، وايضا ساقوم بتعريفكم على رضوى عاشور بالتفصيل.

من هي رضوى عاشور

الاسم: رضوى عاشور

ولدت: 26 مايو 1946

نبذة عن حياة رضوى عاشور

ولدت رضوى عاشور الروائية الناقدة في القاهرة عام 1946، والدها هو مصطفى عاشور محامي، أما والدتها هي مي عزام شاعرة وفنانة، وجدها هو عبد الوهاب عزام دبلوماسي وأستاذ للدراسات والآداب الشرقية في جامعة القاهرة، وهو أول من ترجم “كتاب الملوك الفارسي (شاه ناما)” إلى اللغة العربية، فضلًا عن كلاسيكيات شرقية أخرى.

درست رضوى عاشور في كلية الآداب بجامعة القاهرة، ونالت شهادة الماجستير في الأدب المقارن، سافرت رضوى عاشور إلى أمريكا للحصول على شهادة الدكتوراه من جامعة ماساتشوستس، بأطروحة حول الأدب الإفريقي الأمريكي.

تزوجت رضوى عاشور من الأديب الفلسطيني مريد البرغوثي عام 1970 وتعرفت عليه عندما كانا طالبين في جامعة القاهرة، وقد أنجبت ولد ابنهما تميم في عام 1977.

بدأت رضوى عاشور أول أعمالها النقدية “الطريق إلى الخيمة الأخرى” حول التجربة الأدبية لغسان كنفاني وهذا كان عام 1977، وبعدها بعام كتب كتاب جبران وبليك وكان بالإنجليزية عام 1978 وهذا الكتاب هو دراسة نقدية، وعام 1980 صدرت لها آخر عمل نقدي والتي كان عنوانها التابع ينهض حول التجارب الأدبية لغرب أفريقيا وبعدها بدأت كتابة الروايات.

أول رواية لرضوى عاشور كانت في عام 1983 بعنوان أيام طالبة مصرية في أمريكا، وبعدها توالت الروايات.

عملت رضوى عاشور عام 1990 كرئيسة لقسم اللغة الإنجليزية وآدابها بكلية الآداب بجامعة عين شمس، و زاولت وظيفة التدريس الجامعي والإشراف على الأبحاث والأطروحات المرتبطة بدرجتي الدكتوراه والماجستير.

كانت رضوى عاشور عضوة فاعلة في مؤسسات مختلفة وهي لجنة الدفاع عن الثقافة القومية، واللجنة الوطنية لمقاومة الصهيونية في الجامعات المصرية، ومجموعة 9 مارس لاستقلال الجامعات، إضافة إلى عضويتها في مجموعة من اللجان التحكيمية المرتبطة بالمجالين الثقافي والأكاديمي.

شاركت رضوى عاشور في العديد من المؤتمرات وساهمت في لقاءات أكاديمية عبر العالم العربي (بيروت وصيدا ودمشق وعمان والدوحة والبحرين وتونس والقيروان والدار البيضاء)، وخارجه (في جامعات غرناطة وبرشلونة وسرقسطة في إسبانيا، وهارفرد وكولومبيا في الولايات المتحدة، وكمبريدج وإسكس في إنجلترا، ومعهد العالم العربي في باريس، والمكتبة المركزية في لاهاي، ومعرض فرانكفورت الدولي للكتاب وغيرها).

حصلت رضوى عاشور على العديد من الجوائز منها جائزة أفضل كتاب لعام 1994 عن الجزء الأول من ثلاثية غرناطة، على هامش معرض القاهرة الدولي للكتاب، الجائزة الأولى من المعرض الأول لكتاب المرأة العربية عن ثلاثية غرناطة في نوفمبر 1995، وجائزة قسطنطين كفافيس الدولية للأدب في اليونان في أكتوبر 2007، وجائزة تركوينيا كارداريللي في النقد الأدبي في إيطاليا في ديسمبر 2009، وجائزة بسكارا بروزو عن الترجمة الإيطالية لرواية أطياف في إيطاليا في أكتوبر 2011، وجائزة سلطان العويس للرواية والقصة في ديسمبر 2012.

وقد كرمت رضوى عاشور ضمن مجموعة من 12 أديبا عربيا، على هامش معرض القاهرة الدولي للكتاب في يناير 2003، وأيضا كرمتها جوجل واحتفلت بذكرى ميلادها الثاني والسبعون يوم 26 مايو 2018.

حكم واقوال وعبارات معبرة عن السجن

مؤلفات رضوى عاشور

الاسم

سنة النشر
الرحلة: أيام طالبة مصرية في أمريكا

عام 1983

رواية حجر دافئ

عام 1985
رواية خديجة والسوسن

عام 1987

مجموعه قصصيه تحت اسم رأيت النخل

عام 1987
رواية سراج

عام 1992

ثلاثية غرناطة الجزء الأول

عام 1994
مريمة الجزء الثاني

عام 1995

الرحيل الجزء الثالث

عام 1995
رواية أطياف

عام 1999

نصوص قصصية السيدة راء

عام 2001
رواية تحمل اسم قطعة من أوروبا

عام 2003

رواية فرج

عام 2008
رواية الطنطورية

عام 2010

اقوال رضوى عاشور

  • الجمال يؤنس وحشة الروح
  • الحرة لا تأكل من ثدييها و لكنها تأكل حين يجوع الصغار!
  • أن عقل الإنسان صندوق عجيب صغير ما دام محمولاً في الرأس، و يحتفظ رغم ذلك بما لا يحصى أو يعد
  • فعرفت أم جعفر أن موت الظبية كان علامة و إشارة و أن الله في سمائه له حكمة تجل عن الفهم
  • كيف يحتمل كتاب صغير أو كبير آلاف الجثث . قدر الدم . كم الأنقاض . الفزع
  • و كلما حاول أن يغالب ما في قلبه ازداد ما في قلبه اتقاداً
  • الدقة شرط من شروط الكتابة واختزال الحياة إلى مأساة خالصة، منزلق إلى الكذب.
  • ..هناك إحتمال آخر لتتويج مسعانا بغير الهزيمة ، ما دمنا قررنا أننا لن نموت قبل أن نحاول أن نحيا
  • .المدن العربية متشابهة إلى حد التطابق
  • .وعدم المعرفة لا يشفع فى الذنب بل يكرسه
  • ابن العم يطيح عن ظهر الفرس مثل فلسطينى
  • أحمل روحى على راحتى …وألقى بها فى مهاوى الردى فإما حياة تسر الصديق …..وإما ممات يغيظ العدا
  • احنا اتفرقنا و على الله الرجوع و المفرّق و المجمّع ربنا (من تراث أغاني العرس الفلسطيني)
  • اختلف الزمان. نحن في التسعينات لا تخافي. من يُعتقل الآن الإسلاميون والولدان بلا ميول إسلامية
  • أفهم أن تكون ساخطا على هذا الواقع لكن لا أفهم أن تنكره، لا أحب سلوك النعام يا خال!
  • الأرواح تتآلف أو تتنافر هكذا لأسباب لا أحد منا يعلمها
  • الأمهات يمتن مبكراً ..حتى إن أمتد بهم العمر الي الثمانين !!

اقوال وعبارات عن الدعوة

  • الأموات يحتاجوننا كما نحتاجهم، إن لم نوافهم بالسؤال يثقلهم الحزن و تركبهم الوحشـة
  • الآن كبر النمرالسلطان لا يجرؤ أن يطوقه و يمسك بطرف السلسلة فى يده !
  • البكاء في داخلها وإن قيّده الصمت يمكن أن يرتفع ليملأ أسماع المارة في الشارع
  • الترس لا يعي تاريخ الآله …وقانونها المحرك …وظيفه الترس …وظيفته
  • الجنة قائمة في الخيالوفي الواقع أيضاشهرزاد جنة صغيرة أنعم الله بها علي
  • الحكايات التي تنتهي ، لا تنتهي ما دامت قابلة لأن تروى
  • الخوف المضمر كمياة جوفية مقيمة فى الصحو و المنام و الخوف الصريح لحظة ترج المدينة فجأة .
  • الذاكرة إذن…الذاكرة هي كل شئ
  • الزرع كالبشر يموتاما الاحجار فتقوى و عمرها يطول
  • الطفل يعرف الأشياء و لا يعرفها مادام يجهل الحكاية.
  • الكتابة تأتي، تأتي من تلقاء نفسها فلا يتعيّن عليّ سوى أن أقول مرحبًا وأفسح لها المكان
  • الكتاية لا تقتل
  • ألم الغياب بدا كخيط دقيق مضفور بخيط آخر من الزهو ربما ،ومن الأمتنان لك -رضوى عاشور
  • ألم الغياب بدا كخيط دقيق مضفور بخيط آخر من الزهو ربما ،ومن الأمتنان لك
  • أمسى البكاء مبتذلا ، ربما لأن الدموع صارت تستحي من نفسها
  • أن البشر كالمرايا يعكس الواحد منهم الكثير من وجه صاحبه
  • إن ثلثى الولد لخاله مثل فلسطينى
  • إن فاتك الميرى اتمرغ فى ترابه مثل مصرى
  • أنا من أهل المدينة المنكوبة يا سيدي، ما جدوى التفاصيل ؟!
  • انه التمنى يخلق الوهم
  • أيهما أكثر نبلا: تتحمل سهام الدهر أم ترفع السلاح؟
  • تعودت، لا أحد يستعصي علي ترويض الزمان !
  • تفزعني و أحبها، ليس فقط لأنني نشأت على حبها و لكني أحبها لأني أحبها
  • حكام البلاد يسمون من يهاجم الشواطيء أو سفنهم قراصنة أما نحن فنسميهم مجاهدين
  • رسوم نا جى العلى تعرفنا بأنفسنا و عندما نعرف نستطيع ربما لذلك اغتالوه
  • ركضنا طلبا للحياة و نحن نتمنى الموت
  • روحها؟ انسلتتانزوت بعيدا، لا تغضب، لا تبكيـ لا تتوقف.
  • سبحان الله ، و هل جار علينا الزمن الى الحد الذى تحكمنا فية اسرة من المعتوهين؟
  • صرّ ربع قرن من مجريات حياته في منديل و قال هذا ما حدث.
  • صمت ثم صوت، خافت ثم يعلو، سوف يتردد في الوادي بعد سنين
  • طلع الزين من الحمام ..الله واسم الله عليه ، ويا ابو الحطة والعقال منين صايد ها الغزال
  • طوبى لمن حافظ على سلامة عقله و روحه في زمن الريح الصفراء و انتشار الطاعون
  • عليك أنت تختار أن تكون رئيسا للجامعة أو تكون جمال حمدان . لا توهم نفسك بامكانية الجمع بين الأمرين
  • غريب هو الانسان يرى ذاته مركز الكون والتاريخ والحكايه
  • غيبة الأولاد لا تُحجّر القلب العطوف
  • فكررت مريمة ما قالته في بداية الحديث: مرادنا غال يا ولدي، ولكل شيء ثمنه، لكل شيء ثمنه!
  • فلما غض الطرف عرف أن روحه هي التي تعلقت
  • في الشباب قسوة، في الشباب غباء، وفي الشباب عيون لا ترى
  • في الوجه هدوء غريب لا أمتثله هل هي الشيخوخة وبعد المسافة، أم حكمة في نهاية المطاف؟
  • قد يكون في الموت الرحيل، وليس في البقاء. بد أن يعرف معنى الحكاية وتفاصيلها، وأيضا ما فعله اجداد.
  • قسّموا بلدنا ثلاث شُقفز هم قسّموا، أنا لا قسٍّمت ولا قبلت بتقسيم !
  • كأن الشيخوخة سكنت روحه وراحت تنتشر فى جسده كالورم الخبيث
  • كانت المعرفة علي قسوتها تمنحني أمانا يستعصي في وجود هذه الهوة في الخيال.
  • كيف لإمرأة تجاوزت الخامسة و العشرين أن تنبهر هكذا كطفلة؟
  • لا أحد ينكث غزله و إن بدا غير ذلك . لا أحد يتجمد فى فعل الإنتظار.

حكم واقوال عن الزيارة

  • لا احد ينكث غزله وان بدا غير ذلك.لا احد يتجمد فى فعل الانتظار
  • لا أدري حتي الآن إن كنت فقدت القدرة علي النطق أم كنت غير راغبة في الكلام
  • لا أرض بلا سماء: يا أحكم الحاكمين يا صاحب الزرقاء العالية يا وعد الحق… يا الله
  • لا أفكّر فيما كان .. لا أفكّر فيما يكون
  • لا أملك تسليم القيادة إلى عاطفة، كي لا تفتح الباب لهشاشة أجاهد في نفيها
  • لا توجد وحشة عند قبر مرمية
  • لا حيّزللغناء، لا حيّز للضحك، لا حيّز للركض أو للتقافز كحبات الذرة المعرضة للنار.
  • لا شئ مستحيل فى حكم القوىّ على الضعيف!
  • لا فائدة من وراء هذه المساعيفكيف ينصفك عدوكوكيف تتوقع ان يجيرك من المصائب من سببها لك !
  • لا قرارات مسبقة فى الكتابة.
  • لا نها صغيرة فحسب بل ن وقوع السقف على رأسها كان نقطة البداية
  • لا وحشة في قبر مريمة
  • لا يأتى الكدر منفرداً، وكذلك الفرح يجىء و فى اعقابه فرح سواه
  • لكل شيء في هذه الدنيا علامة قد لايفهمها الإنسان أبدا، وقد يفهمها بعد حين.
  • لكن الحياة ، أكرر، تحمى نفسها.
  • لم تقدر أبداً بعد ذهابه على النطق باسمه فما بالك باستحضار هيئته ورسمه.
  • لماذا بقى الصوت حاضراً إلى هذا الحد؟ لماذا تصون الذاكرة أشياء دون أشياء.
  • لملوك والرؤساءالعرب ،لا يرحمون ولا يتركون إلى رحمة الله سبيلاً
  • ليس الجحيم أن تصطلي بنار جهنم،بل بنار قلبك وهو مروع،مضطرب ،وواهن،ولأن الكلام.. كل الكلام يجرحك!
  • ليس عالماً جديداً، بل عالماً مختلفاً، هذا كل ما في الأمر
  • ليس هكذا الانتظار فهو ملازم للحياة لا بديلٌ لها !
  • ما الخطأ في أن يتعلق الغريق بلوح خشب أو عود أو قشة ؟!!
  • ما موقع الخوف من وقفة الإنتظار؟!
  • من قال إن التليفونات تسمح بالوصل؟ لاتسمح
  • من يعلن الفرح فى موكب الجنازة مجنون!
  • موقع الدرس : الجنازة ،موضوع الدرس :الحياة .تُسلم بالجنازة.تُسلم للحياة
  • نظرت الى المرآه .. فرأت جدتها وأمها وأبنتها كالعقد منتظمه حباته يتطابقن فى الخيبه والخساره
  • هذا القلب الذي يطلب فجأة ما لا ينال.. غريب هذا القلب، غريب
  • هذه السخرية كانت درعا من نوع ما، إزاء خطر قررت أن أفضل اسلوب لمواجهته هو التصغير من شأنه
  • هل قانوني هو الوقوع في حب الإنسان الخطأ؟
  • هل قلت لم اتعود ؟؟ اتراجع عن الكلامتعوَدت ، لا احد يستعصى على ترويض الزمان رضوى عاشور
  • هل هو شر لا يحكمه منطق سوى الأذي أم أن الأسباب مستغلقة عليه؟
  • هل يتاح للولد أو البنت معرفة والديهما بما يكفي أم تظل المعرفة مجزوءة أبدا وناقصة؟
  • هل يمكن قراءة المستقبل في وجوه صبية يمشون في جنازة؟
  • هل يُنهك الفرح ؟!
  • هناك احتمال آخر لتتويج مسعانا بغير الهزيمة، مت دمنا قررنا أننا لن نموت قبل أن نحاول أن نحيا ..
  • و فِى بحرِنَا بِئر سُكَّر
  • و كأن همّاً واحداً لا يكفي أو كأنّ الهموم يستأنس بعضها ببعض فلا تنزل على الناس إلا معاً
  • والله يا أخي ما يعذبني أكثر من السؤال: أين ذهب العرب والمسلمون؟
  • وتناوب اخواها تلاوة القرآن وتردد الصوت في فضاء الحي ملحا كالحنين.
  • وعلى الضيف ألا يطيل الزيارة وألا يفرط فى الأكل
  • وعندما وصلنا صيدا فى العصر ،صرنا لاجئين
  • ولكن ما معني شيوعي؟ قلت لك سياسة ضد الحكومة
  • وهل يسري صوت الصاحب الى صاحبه عبر السهول والجبال؟
  • يا خالد إن الله مع المحزونين
  • يا طالباً طريق السر تقصده * ارجع وراءك فيك السر و السنن
  • يا ظريف الطول يوم غربوك شعر راسي شاب و الضهر انحنى (من تراث أغاني العرس الفلسطيني)
  • يحكي الواحد منا عن أمر موجع ،لحجب الأمر الأكثر إيلاماً
  • يُشرق الوجه ثم يُظلم لأن الحكاية تمر بالصعب الذي يُحكى أو الأصعب الذي يستحيل حكيه
  • ليس المهم ان يكون الانسان مركسياً او بوذياً او مسلماً او مسيحياً .. المهم ان يكون ماركسياً شريفاً او مسلماً شريفاً او مسيحياً حقاً.
  • الحياة في نهاية المطاف تغلب ، وإن بدا غير ذلك .. والبشر راشدون مهما ارتبكوا أو اضطربوا أو تعثرت خطواتهم , والنهايات ليست نهايات، لأنها تتشابك ببدايات جديدة.

اقوال فرانز كافكا Franz Kafka

  • هل يمكن يا جدتي أن يحدس القلب بشيء قبل وقوعه أو تعرُّف العقل عليه أو حتى التفكير فيه ؟
  • لا ينطق الحجر لأن الله جعله على غير البشر معقود اللسان ، ولكنه يعرف لأنه رأى كل شيء وكان شاهدا ساعة الرحيل.
  • لبست الحذاء وغادرت المصعد ركضاً إلى بائع الزهور , اصطدمت برجل ثم بامرأة ثم بشجرة فاعتذرت للشجرة.
  • يا علي ليس كل أبيض برد، ولا كل أسود فحم، ولا كل ما يبدو أخضر ريحان، ولا كل حصان يدور في الميدان.
  • ما الخطأ في أن يتعلق الغريق بلوح خشب أو عود أو قشة ؟ ما الجرم في أن يصنع لنفسه قنديلاً مزججاً وملوناً لكي يتحمل عتمة ألوانه ؟
  • أحيانا يداهمني الشعور أنني لم أعرف أبي بما يكفي، أتساءل فجأة: ما الذي كان يفعله أبي فى هذا الموقف وماذا كان يقول في ذلك الشأن، حين يفاجئني هذا الشعور أرتبك.
  • يعاقب الله الملوك الظالمين بموت أبنائهم وفساد عقولهم ، ولكنهم يحكموننا فنجني ثمار جنونهم ؟! يصعب أن يفهم الإنسان حكمة الله ، لغزها عميق عسير.
  • متابعتي للحدث او عدم متابعتي له لا وزن لهما، فالمحصلة النهائية عجز مطلق في الحالتين، وقهر، ولا شيء آخر .. ومع ذلك يبقى ان الانهماك في الحدث يؤكد اننا ننتمي له وللقتيل هناك الذي هو قتيلنا.
  • المشكلة يا ولد أن قادتنا كانوا أصغر منا ، كنا أكبر وأعفى وأقدر لكنهم كانوا القادة ، انكسروا فانكسرنا.
  • تبدو المصائب كبيرة تقبض الروح ثم يأتي ما هو أعتى و أشد فيصغر ما بدا كبيراً و ينكمش متقلصاً في زاوية من القلب و الحشا.
  • تركته ومشيت في طريقي إلى البيت بهدوء واتزان .. كأنني لم أكن أركض تجاه رجل أحبه فاصطدمت بجدار من زجاج شج رأسي وجرحني وترك كدماته الزرقاء تعلم في جسدي.
  • تناسيت حتى بدا أني نسيت.
  • لا يمكن أن يكون الحب أعمى, لأنه هو الذي يجعلنا نبصر.
  • امرأة صارمة.. جامدة القلب.. لا تبتسم، فهل امتدت قسوة قلبها إلى أحشائها فصارت أرضاً حجرية لا تُثمر فيها بذور.. أم تحجّر قلبها حسرة على غياب الخلف؟
  • لا تكبرن في نفسك اغترابك فإن العاقل لا غربة عليه ولا وحشة ولا يتغرب إلا ومعه ما يكتفي به من علمه ومروءته كالأسد الذي لا يتقلب إلا ومعه قوته التي بها يعيش حيثما يتوجه.
  • إن التعود يلتهم الأشياء ، يتكرر ما نراه فنستجيب له بشكل تلقائي ، كأننا لا نراه ؛ لا تستوقفنا التفاصيل المعتادة كما أستوقفتنا في المرة الأولى ، نمضي وتمضي ، فتمضي بنا الحياة كأنها لا شيء.
  • الصغار يختلفون عنا , يرون ما لم نكن نراه من الصور , يكبرون بسرعه صادمه.
  • أكتب لأنني أحب الكتابة , وأحب الكتابة لأن الحياة تستوقفني ، تُدهشني ، تشغلني ، تستوعبني ، تُربكني وتُخيفني وأنا مولعةٌ بها.
  • الصغار فقط لأنهم صغار يرون الأشياء كبيرة.
  • ما أعرفه أن وجودك ولو في البعد هو سند هائل لي.
  • هي أيضاً تتطلع ليس إليه بل إلى مدخل الحارة , تعرف أن الوقت لم يحن ولكنها ترى بعين الخيال عودة الغائبين وتنتظر.
  • تمضي الحياة كالقطار السريع يمر خطفاً.
  • تقرأ بلا انقطاع ، وعندما ترفع عينيها عن الكتاب لا يسمع المرء منها إلا كلمة 《 لا 》 .. إنها عنيدة والكتب تغذي عندها.
  • الزمن يجلو الذاكرة كأنه الماء تغمر الذهب فيه , يوما أو ألف عام فتجده في قاع لنهر يلتمع .. لا يفسد الماء سوى المعدن الرخيص , يصيب السطح ساعة فيعلوه الصدأ.
  • تكتسب الأماكن فجأة معنى جديدا حين تتعرف على حكايتها.
  • الزمن يجلو الذاكره كأنه الماء تغمر الذهب فيه , يوما أو الف عام فتجده في قاع النهر يلتمع.
  • وتكونين متعبة، معلقة ربما بين الحياة والموت تتطلعين في وهنٍ فينساب من عينيك الدمع، لا حزناً ولا فرحاً بل .. بل ماذا؟ هذا ما يفوق قدرتي على الوصف بالكلام .. ربما نبعٌ من مكان غامضٍ في باطن الجسم أو الروح أو الأرض.
  • أتلقّى المكالمات بهدوء، أعي أنني امرأة محظوظة، فمن يجرؤ على الرحيل فى وجود كل هؤلاء الأصدقاء؟! لا أُحَدِّق طويلًا فى الأمر. أغُضُّ الطرف، لا أملك تسليم القيادة إلى عاطفة تفتح الباب لهشاشة أجاهد فى نفيها.
  • لم يعد هذا زمان العلماء والفقهاء يا أبا جعفر ولا زمان النساخين .. اللغة القشتالية قادمة لا محالة والعربية لم تعد بضاعة رابحة.
  • ويكون حب أحدهم لك ضوءا ليؤكد لك أن الظلام لم يعد مطبقا.
  • يبعث الله من يحتضنك في قلبه كوطن صغير بعيدا عن تفاهة هذا العالم والسوء الذي يسكنه في كل زاوية.
  • كونوا واقعيّين واطلبوا المستحيل.
  • ليس خطأً كبيراً أن تفعل ما تريد أحياناً.
  • أحياناً نحتفظ بأشياء ربما يصعب أن نختزل قيمتها في معنى واحد.
  • لا تستوقفنا التفاصيل المعتادة كما أستوقفتنا في المرة الأولى، نمضي وتمضي، فتمضي بنا الحياة كأنها لا شيء.
  • أنتم شباب تجري الدماء الحارة في عروقكم , ولكن عندما يتقدم بكم العمر ستعرفون أن الإنسان لا يفعل دائما ما يتمنى , وأن الشر من حوله أقوى منه ولا يملك الأنتصار عليه .. الله وحده المنتقم.
  • أتسائل مرة أخرى إن كان في المرء كيمياء تُقرِّب وتُبعد ؟ أم كان محض حظ قَسَم لنا أن نتصادق وتفلت صداقتنا من الزلازل التي تصيب الأصحاب وتخلف لهم المرارة والركام ؟

حكم واقوال عن الزهد قالها المشاهير

  • قد أستطيع الوقوف ضد التيار وقد لا أستطيع .. المجتمع يذبحنا بألف طريقة , يذبحنا كل يوم فنتعلم تدريجيا كيف نتحايل عليه.
  • بإمكانها أن تقول نعم أنا سليمة بنت جعفر, أنشأني رجل جليل يصنع الكتب واحترق قلبه يوم شاهد حرق االكتب فمضى في صمت نبيل.
  • ضاع كما يضيع من الإنسان خاتم ثمين , دون أن يعرف إن كان سقط منه او سُرق فلا يبقى له سوى التسليم بضياعة والإحتفاظ بمرارة جماله وفقده معا.
  • كيف احتملنا وعشنا وانزلقت شربة الماء من الحلق دون ان نشرق بها ونختنق ؟
  • زملائي لم يلتفتوا لجمال الياسمين حتى عندما أزهر ، مع أنهم التفتوا للطين تحت أظافري.
  • روحها ؟ انسلتت ، انزوت بعيدا ، لا تغضب ، لا تبكي ، لا تتوقف.
  • غريبة هى الحياة عجيبة ، تغلب لقوة فيها أم لأنانية فينا ؟
  • العمر حين يطول يقصر، والجسد حين يكبر يشيخ، والثمرة تستوي ناضجة ثم تفسد، وحين يقدم النسيج يهتريء.
  • لكلّ شيء ثمن، وكلما عزّ المراد ارتفع ثمنه.
  • القبول بالنسبي أكثر حكمة من التعلق بالمطلق.
  • لم أذهب ولم يأت.
  • أحيانا أقول أن الحياة تقسو بلا معنى ولا ضرورة، وأحيانا أقول حظنا منها، وإن ساء، أقل قسوة من الأخرين، أقل بكثير.
  • الإنتظار .. كلنا يعرف الإنتظار , أن تنتظر ساعة، يوما أو يومين، شهراً أو سنة وربما سنوات .. تقول طالت ، ولكنك تنتظر .. كم يمكن أن ننتظر ؟
  • تشاغل عن بطء الساعات بحساب السنين.
  • الجاهل بالمكان أعمى، لا أقصد بالمكان خريطة الشارع ولا أين يبدأ وأين ينتهى، بل المكان الذى يخصنا وتسكن فيه حكايتنا وذاكرة حواسنا الخمس فيه.
  • شيءٌ ما في عينيها أو وجهها يفتحُ لك بابًا فتدخُل من الظلامِ إلى النور.
  • يصعب أن نعرف لماذا يقع رجل ما في حب امرأه.
  • غرناطة العرب صارت كالغانية ترقص وتتعهر إرضاءً لأسيادها لأنها خائفة.
  • هَل يشكّل الموتُ حاجزا أم أنّه على النقيض ، يُسقط حجابا ؟
  • الإنسان بطبعه يحتاج نجمة ما في سمائه.
  • ثأرها مع الزمان معضلة بلا حل.
  • عند موت من نحب نكفِّنه , نلفه برحمة ونحفر في الأرض عميقاً , نبكي , نعرف أننا ندفنه لنمضي إلى مواصلة الحياة , أي عاقل ينبش قبور أحبابه ؟
  • الذاكرة لا تقتُل ، تؤلم ألماً لا يطاق ، ربما .. ولكننا إذ نطيقه تتحول من دوامات تسحبنا إلى قاع الغرق إلى بحر نسبح فيه ، نقطع المسافات ، نحكمه ونملي إرادتنا عليه.
  • في البدء الحب الأعمى وبعدها الارتباك، صغر السن وانعدام الخبرة بالحياة واهتزاز الثقة في النفس تطيل المراحل وتصعب الانتقال, ولم يكن الانتقال سوى حب مكلف يشكك نصفه الأعمى فيما يراه نصفه البصير
  • يتأكد لي مع كل صباح أن في هذه الحياة رغم كل شيء ما يستحق الحياة.
  • في الحرب لا يتصرف الناس كما خلقهم ربنا , يجن الخلق ويفلت الميزان , ساعتها لا يكون الشعر وحده او الثوب مشعثاً بل يتشعث القلب.
  • يعني إيه سجن ؟ يعني مكان مقفول لا يمكن الخروج منه ؟ مثل الأسد في حديقة الحيوانات ؟ مثل الأسد في حديقة الحيوانات.
  • وأنا أقرأ لك أتخيلك وأنت تكتب ، أرى وجهك ، جلستك ، حركة يديك ، مكتبك .. فأشتاق أكثر.
  • هو أيضا لم يتعرف على نفسه , ذات نهار لمح فيه مرآة في غرفة الحارس .. يقول: رأيت على صفحاتها شخصاً لا أعرفه , التفتَّ ورائي لم أجد أحداً.
  • ربما أتمني أن أتحدث معه .. أشكو له .. أطلعه على بعض ما حدث .. أستشيره في أمور .. لكن يبدو أن الموت لا يسمح بأن نحكي سوياً أو يسمح ولم يحن الوقت بعد.
  • ذاكرة الفقد كلاب مسعورة تنهش بلا رحمة لو أُطلقت من عقالها.
  • كنت في حالة خاصة غير معتادة تمزج بين ارتياح عميق أشبه بالسكينة وإن يصعب وصفها بالسكينة، وقلق غامض لا أحيط تماما بماهيته، كأن سؤالا غير ما دونته من أسئلة في الخاطرة التي كتبتها، معلق في مكان ما وإن استعصى عليّ الإمساك به.
  • لكل أولئك الذين أحبونا ولم نحبهم كما ينبغي، سلاما طيبا ووردة.
  • وحتى عندما ارتبك المسار لم يهتز اليقين , لأنني ساذجة ؟ لأنني متفائلة إلى حد البلاهة ؟ لأنني اؤمن بقشة الغريق فلا أفلتها أبدا من يدي ؟ ربما.
  • عادة ما أشعر أني خفيفة قادرة على أن أطير وأنا مستقرة في مقعد أقرأ رواية ممتعة.
  • ما المنطق في أن أركض وراء الذاكرة وهي شاردة تسعى إلى الهروب من نفسها، شعثاء مُعَفّرة مُروَّعة مسكونة بِهول ما رأت ؟
  • وحلمت يا جدي أن أهديك يوما كتابا اخطه بيدي.
  • فعل ينفي الآخرين ليخاطبهم ويكتب حكاياتهم ، يقصيهم ليراهم أكثر ، يبتعد ليقترب ، ويعزلك ليتيح لك تبديد وجودك المفرد وإذابته في وجودهم ومكانهم وزمانهم ، عجيب.
  • تعلمك الحرب أشياء كثيرة , أولها أن ترهف السمع وتنتبه لتقدر الجهة التي يأتي منها إطلاق النيران، كأنما صار جسمك أذنا كبيرة فيها بوصلة تحدد الجهة المعينة بين الجهات الأربع، أو الخمس، لأن السماء غدت جهة يأتيك منها أيضا الهلاك.
  • غريب أن أبقى محتفظة بنفس النظرة إلى شخص ما طوال ثلاثين عاماً، أن يمضي الزمن وتمر السنوات وتتبدل المشاهد وتبقى صورته كما قرّت في نفسي في لقاءاتنا الأولى.
  • تقطع الكيلومترات الخمسين من قريتها إلى الخيام، تحمل لزوجها ملابس ومأكولات، تسلمها للحارس وتعود، لا تعرف أنها منذ عامين ونصف أرملة وأن صغارها منذ عامين ونصف، أيتام.
  • تنتظر حتى يهبط الليل ويأوي اهل الدار الى فراشهم فتسرج القنديل وتقرأ فيتسع السجن, رويدا رويدا يتسع ثم تتبدد قضبانه في ضوء شمس تسطع من الكتاب وعقلها.
  • في وحشة سجنك ترى أحبابك أكثر ، لأن في الوقت متسعا ، ولأنهم يأتونك حدبا عليك في محنتك ، ويتركون لك أن تتملى وجوههم ما شئت وإن طال تأملك.
  • هل يضحك الانسان بعد أن تمر وطأة اللحظة ، أم يضحك وهو فيها لأن الضحك سلاح غريب ، سحري ، لا يريق الدماء، ولكنه يحمي وأيضا يقلب معادلة الغالب والمغلوب.

اقوال علي الوردي Ali Alwardi

  • خطأ .. يقولونها صراحةً وكل يوم .. رأيت بعيني العبارة مكتوبة على الجدران.
  • أحيانا يأتيني خالي الطيب فأفكر أن في الحياة الكثير مما يستحق الحياة, أسترجع لحظات متوهجة فأقرر أن الدنيا رغم كل شيء كانت كريمة معي.
  • ولكنني أكره العدمية، وأكره تيئيس الناس عندما يسقط الإنسان هو شخصيا في اليأس فيعلن هكذا بخفة وبساطة أن كل مسعى يلجأ إليه الناس لخلق معنى لحياتهم ليس سوى أوراق توت.
  • افتقدتك لأنك معنا وغائب , ولأن ألم الغياب بدا كخيط دقيق مضفور بخيط آخر .. من الزهو , ربما ومن الامتنان لك.
  • ألمها الذي بدا فائرا في الأيام الأولى .. سكن وتحول إلى حزن صافٍ تتركز في قاعه ركدة ثقيلة وداكنة , كركدة القهوة المُرة التي تشربها مغلية مرات لا تُحصى في الليل والنهار.
  • كنت معهم في القطار ولم أكن ، لأنني منذ ذلك اليوم الذي أركبونا فيه الشاحنة ورأيت أبي وأخَوَي على الكوم، بقيت هناك لا أتحرك حتى وإن بدا غير ذلك.
  • كيف يمكن للمرء أن يركض محموما في اتجاه انسان ثم يعود يركض في الاتجاه المعاكس ؟
  • هذه النجوم في السماء هي أرواح أحبابنا الذين ذهبوا، نارها عذاب الفراق، ونورها شوق الوصل والتلاقي.
  • وكان عشقاً في زمن الحرب حيث القتل على الهوية ، ومريم بين يدي تُغَرغر كعصفور، فيتأكد لي مع كل صباح أن في هذه الحياة، رغم كل شيء، ما يستحق الحياة.

وفاة رضوى عاشور

توفيت رضوى عاشور في القاهرة في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2014 عن عمر 68 عاما، بسبب إنها كانت تعاني من مرض السرطان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى