اقوال جويس كارول أوتس – تعرفوا على حياة جويس كارول أوتس ومؤلفاتها

جويس كارول أوتس هي روائية أمريكية، الفت العديد من الكتب والروايات والقصص القصيرة، وهي صاحبة 115 كتاباً معظمها روايات، وقد عرفت جويس بكونها المرشحة الدائمة لجائزة نوبل للأدب، لذا من خلال هذا المقال سوف أقوم بتعريفكم علي حياة جويس كارول أوتس ومؤلفاتها بالتفصيل، بالاضافة الي اقوال جويس كارول أوتس وارجوا ان ينال هذا المقال اعجابكم وتستفيدوا منه.

من هي جويس كارول أوتس

الاسم: جويس كارول أوتس

تاريخ الميلاد: 16 يونيو 1938

نبذة عن حياة جويس كارول أوتس

جويس كارول أوتس هي رواية أميركية ولدت عام 1938 في لوكپورت، نيويورك، درست في جامعة سيراكوز ثم جامعة ويسكونسن التي حصلت منها على درجة الماجستير.

بدأت جويس كارول أوتس عملها في التدريس الجامعي بجامعة ديترويت وجامعات آخرى قبل ان تستقر اخيرا في جامعة برنستون منذ عام 1978.

تزوجت جويس كارول أوتس من ريموند سميث عندما تقابلا في جامعة ديسكونسين ـ ماديسون، وقد استمرت علاقة الحب المتبادل والاحترام بينهما 47 سنة، خلال زواجهما عاشا حياة فكرية عميقة واختارا عدم إنجاب أولاد للتفرغ لاهتماماتهما الأدبية.

عام 1987 قامت أوتس ببناء مجموعة من الروايات ذات طابع قوطي غامض وبقدرة عالية على التحليل الاجتماعي.

توفي ريموند سميث في 18 شباط عام 2008 بسبب التهاب ذات الرئة وكان مرض خطير، حيث حدد ان نسبة النجاة منه 30%.

حصلت جويس كارول أوتس على العديد من الجوائز المحلية والدولية، ونالت جائزة نوبل للآداب أكثر من مره، والجائزة الوطنية للكتاب، ورشحت ثلاث مرات لجائزة بوليتزر المرموقة.

مؤلفات جويس كارول أوتس

الاسم سنة النشر
رواية هم 1969
مسرحية المعجزة 1974
مجموعة الجانب الليلي 1977
كتاب عن الملاكمة 1987
رواية الموتى الأحياء 1995
ديوان رقة 1996
الرواية القصيرة الحيوانات 2002
الرواية القصيرة اغتصاب 2003
رواية الشلالات 2004
مسرحية دكتور ماجيك 2004
كتاب بلا رقابة 2005
مجموعة الإناث 2006

اقوال جويس كارول أوتس

  • القراءة هي الوسيلة الوحيدة التي تحيينا حياة الآخرين ، وتعطينا صوتهم ، وتـُسكننا روحهم.
  • ما من كلمة مفضلة
  • الوحدة كالتضور جوعًا: لا يمكنك أن تدرك إلى أي مدى أنت جائع حتى تبدأ في الأكل.
  • لا يمكنني التورط مع رجل لا يهمه أمري وأمر طفلتي وحياتنا معًا، أكثر من اهتمامه بغريب … لا يمكنني التورط مع رجل لا يهمه إن عاش أو مات! يرمي بحياته مثل الزهر وكأن لا قيمة لها.

تعرف على هاني نقشبندي من بدايته حتى الان

أضف تعليق